افتتحت وزيرة التربية ووزيرة التعليم العالي نورية الصبيح الاجتماع الـ 14 لأمناء اللجان الوطنية العربية للتربية والثقافة والعلوم صباح أمس في فندق الشيراتون.
     وألقت الوزيرة الصبيح كلمة قالت فيها: يسرني في مستهل هذا اللقاء الجامع للاجتماع الـ 14 لأمناء اللجان الوطنية العربية للتربية والثقافة والعلوم أن أرحب بكم على ارض وطنكم الثاني في ربوع الكويت الطيبة، وأتمنى لكم طيب الإقامة بين أهليكم وذويكم الذين يحوطونكم بكل معاني التقدير والحفاوة، فأنتم أهل لكل تكريم لما تحملونه من رسالة سامية.
     وأضافت انه لمما يدعونا إلى شحذ الهمم ومضاعفة الجهد أن يجيء هذا الاجتماع في وقت تتطلع فيه أوطاننا العربية إلى غد أفضل ومستقبل واعد بحياة كريمة، على الرغم من كثرة التحديات السياسية والاقتصادية والاجتماعية والعلمية والتربوية التي لا يمكن مواجهتها إلا بالعلم والوعي الثقافي والتربية الهادفة والتعلم المستمر، التي هي معارج الوصول بالأمم والشعوب إلى مبتغاها من الحضارة والتقدم والارتقاء.
     واستطردت: ولا يخفى عليكم أن النهوض بهذا الدور الحيوي هو الأولوية الأولى في أعمال اللجان الوطنية للتربية والثقافة والعلم التي لن تؤتي أكلها الطيب إلا بالتعاون المشترك والمثابرة والمتابعة المستمرة، عبر جميع القنوات وفي كل الميادين التربوية والثقافية والعلمية.
     ومما يعيننا على بلوغ أهدافنا المثلى أن نتعاون فيما بيننا ونتواصل مع المنظمات العربية والإقليمية والعالمية آخذا وعطاء، فالعلم والثقافة تراث إنساني لا غنى لنا عن الإفادة منه.
     انه لمن دواعي الارتياح ان يتضمن جدول أعمالكم متابعة تنفيذ توصيات الاجتماع الـ 13 الذي استضافته الشقيقة الكريمة سلطنة عمان عام 2005 مما يؤكد الجدية في تواصل أعمالكم وتتابع انجازاتكم وترابط حلقاتها دورة بعد دورة.

     تلا ذلك كلمة معالي الدكتور المنجي بوسنينة المدير العام للمنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم التي أيد من خلالها على ما جاء في كلمة معالي الوزير من أهمية شحذ الهمم والتعاون بين اللجان الوطنية والمنظمة العربية، وتطرق إلى خطة تطوير التربية والتعليم العالي والبحث العلمي في الوطن العربي التي أعدتها المنظمة في مارس 2007 بتكليف من الأمانة العامة لجامعة الدول العربية حيث أقرتها القمة العربية في الرياض مارس 2007

     ثم ألقى الدكتور عبيد الهاجري مدير المكتب الإقليمي للإيسيسكو – الشارقة كلمة المنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة (ISESCO) بالإنابة عن معالي د. عبدالعزيز التويجري المدير العام للمنظمة، حيث نقل للسادة الحضور تحيات السيد المدير العام للمنظمة وتمنياته لهم بالتوفيق والسداد، وتطرق السيد الهاجري في كلمته إلى التعاون المطرد بين منظمتي الأيسيسكو والأليكسو وحرص الأيسيسكو على تعزيز التعاون والتكامل مع المنظمة العربية، وأشار ضمن هذا السياق إلى اللجنة المشتركة بين المنظمتين وبرنامج التعاون الخاص بهما الذي يشتمل على عشرين نشاطاً في المجالات التربوية والعلمية والثقافية والاتصالية المختلفة، وأكد الهاجري على حرص الأيسيسكو على العناية باللجان الوطنية من منطلق إيمانها الراسخ بالدور الحيوي للجان الوطنية واستدل بذلك على اشتمال خطة عمل الأيسيسكو للعام 2007 / 2009 على برامج لفائدة اللجان الوطنية.

     وفي كلمة عبر فيها السيد حامد بن صالح الفاجح المستشار الأول لمكتب التربية العربي لدول الخليج عن تقديره للمنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم على دعوتها المكتب للمشاركة في هذا الاجتماع وأبدى يقينه بأن المجتمعين سيبذلون ما في وسعهم لإضافة خبرات جديدة من خلال أوراق العمل المقدمة والأفكار التي ستناقش.

     وفي ختام الافتتاح ألقى الدكتور حمد بن سيف الهمامي مدير اليونسكو الإقليمي بالدوحة كلمة أشار فيها إلى أهمية التعاون بين المنظمات المتواجدة بالمنطقة وسعيها لتوحيد الجهود للوصول إلى احتياجات الدول ومساعدتهم.

جلسة العمل الأولى:
     بدأت جلسة العمل الأولى بانتخاب هيئة مكتب الاجتماع حيث اتفق الأعضاء على انتخاب السيد عوض علي صالح الأمين العام للجنة الوطنية الإماراتية لليونسكو رئيساً للاجتماع والسيد عبد اللطيف البعيجان الأمين العام للجنة الوطنية الكويتية لليونسكو نائباً للرئيس والدكتور علي رحال الأمين العام للجنة الوطنية السورية لليونسكو مقرراً للاجتماع.
     كما تشكلت لجنة الصياغة بعضوية كل من الدكتور سعيد الكيتاني أمين عام اللجنة الوطنية العمانية للتربية والعلوم والثقافة والسيدة لطيفة آل خليفة رئيس قسم المنظمات الدولية للجنة الوطنية البحرينية لليونسكو والسيدة فاطمة الطرهوني أمين عام اللجنة الوطنية التونسية لليونسكو.
     باشر المجتمعون بعد ذلك في استكمال جدول أعمال جلسة العمل الأولى حيث تم إقرار مشروع جدول الأعمال والجدول الزمني للاجتماع كما تمت مناقشة البند الثالث حول جهود المنظمة العربية في إعداد خطة تطوير التربية والتعليم العالي والبحث العلمي في الوطن العربي.
     واختتمت جلسة العمل الأولى بمناقشة البند الرابع بمتابعة توصيات الاجتماع الثالث عشر لأمناء اللجان الوطنية العربية والذي عقد في مسقط في 2005

اجتماع امناء اللجان الوطنية العربية
أنشطة ومشاركات وفعاليات

الكويت تستضيف اجتماع الأمناء العامين للجان الوطنية العربية للتربية والثقافة والعلوم

     أعلن الأمين العام للجنة الوطنية الكويتية للتربية والعلوم والثقافة أ. عبداللطيف البعيجان أن اللجنة الوطنية سوف تستضيف الاجتماع الرابع عشر للجان الوطنية العربية للتربية والثقافة والعلوم في دولة الكويت خلال الفترة من 7 – 9 مايو 2007 تحت رعاية وزير التربية ووزير التعليم العالي أ. نورية الصبيح وبحضور معالي أ. د. المنجي بوسنينة المدير العام للمنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم – أليكسو، وممثلي كل من منظمة اليونسكو للتربية والعلم والثقافة والمنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة ومكتب التربية العربي لدول الخليج وبمشاركة 21 دولة عربية.

     وأضاف أن اجتماع الأمناء العامين ستناقش فيه أوراق العمل التي ستقدم لاحقاً وتتعلق بالتربية والثقافة والعلوم، موضحاً أن ورقة الكويت ستكون بعنوان "المعاقون ودورهم الفعال في المجتمع"

     كما تجري الآن الاستعدادات على قدم وساق من قبل اللجنة المنظمة للاجتماع برئاسة أمين عام اللجنة الوطنية الكويتية للانتهاء من الترتيبات اللازمة لاستضافة المشاركين بهذا الاجتماع.